الجزائر

من Ikhwanwiki
اذهب إلى: تصفح, ابحث
<<:: معلومات عامة عن الجزائر ::>>
إضغط علي الصورة للحجم الكامل
خطأ في إنشاء صورة مصغرة: Unable to run external programs, passthru() is disabled.
خريطة الجزائر
خطأ في إنشاء صورة مصغرة: Unable to run external programs, passthru() is disabled.
مدينة الجزائر .. العاصمة
خطأ في إنشاء صورة مصغرة: Unable to run external programs, passthru() is disabled.
مسجد كتشاوة بمدينة الجزائر
خطأ في إنشاء صورة مصغرة: Unable to run external programs, passthru() is disabled.
نصب الشهيد
خطأ في إنشاء صورة مصغرة: Unable to run external programs, passthru() is disabled.
قلعة بني حماد برياض الفتح


للذهاب إلي معرض الصور
<<:: صور بعض أعلام إخوان الجزائر ::>>
إضغط علي الصورة للحجم الكامل
خطأ في إنشاء صورة مصغرة: Unable to run external programs, passthru() is disabled.
خطأ في إنشاء صورة مصغرة: Unable to run external programs, passthru() is disabled.
خطأ في إنشاء صورة مصغرة: Unable to run external programs, passthru() is disabled.
:: رسالة من الشيخ محفوظ نحناح ::
إلى القادة والمربين


خطأ في إنشاء صورة مصغرة: Unable to run external programs, passthru() is disabled.

أيها الإخـوان:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد..

فإننا نرحب بكم أيما ترحيب ونشكركم على ما تجشمتم من متاعب وما تحملتم من مشاق في هذا الظرف العسير الذي تمر به دعوتنا وحركتنا وجزائرنا وأمتنا إذ الكل مستهدف من مكر الماكرين وما أكثرهم.

أيها الإخوة:

لقد قدمتم من أماكن متعددة يحدوكم الشوق والود في لقاء إخوانكم عموما وأمانة التربية خصوصا وأملكم في أن تفعّلوا حركتكم من خلال الاتصال المباشر ببعضكم والناس للناس وإن لم يشعروا خدم...تابع القراءة

:: حوار مع نائب رئيس حركة مجتمع السلم ::


الأستاذ-عبدالرحمن-سعيدي.jpg
"التيار الإخواني في الجزائر بدأ مع الشيخ نحناح"

أجرت جريدة الخبر الأسبـوعي حواراً شاملا مع الأستاذ عبد الرحمن سعـيدي نائب رئيس حركة مجتمع السلم المكلف بالدعوة والثقافة والتربية عن تيار الإخوان المسلمين في الجزائر وهو عبارة عن ملف خاص بالعدد 374 بتاريخ 29 أبريل 2006، تحت عنوان: التيار الإخواني في الجزائر بدأ مع الشيخ نحناح...تابع القراءة

:: الشيخ محمد بو سليماني ::


خطأ في إنشاء صورة مصغرة: Unable to run external programs, passthru() is disabled.
  • هو أحد أعمدة الدعوة الإسلامية في الشمال الإفريقي، وأحد أبرز رموز العمل الخيري والإصلاحي في الجزائر.
  • ولد يوم 5 مايو 1941 م بحي الدردارة البليدة من أبوين ينتميان إلى " عرش بني مصرى " المنتشر في جبال الأطلس البليدي.
  • كان والده سليمان متأثرا بالحركة الإصلاحية والشيخ الطيب العقبي على الخصوص ....تابع القراءة


:: إقرأ أيضاً ::


وصلات داخلية

وصلات خارجية


تاريخ الإخوان المسلمون في الجزائر

إعداد: ويكيبيديا الإخوان المسلمين

مقدمة

خطأ في إنشاء صورة مصغرة: Unable to run external programs, passthru() is disabled.

الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية تقع في شمال غرب القارة الأفريقية، يحدها من الشمال البحر الأبيض المتوسط ومن الشّرق تونس وليبيا ومن الجنوب مالي والنيجر ومن الغرب المغرب والصحراء الغربية وموريتانيا.وتسمى بلد المليون ونصف المليون شهيد نسبة لعدد شهداء ثورة التحرير الوطني التي دامت 7 سنوات ونصف، وتعتبر الجزائر ثاني أكبر بلد أفريقي وعربي من حيث المساحة بعد السودان ، والحادي عشر عالميا.

ولقد احتلت فرنسا الجزائر في 14 محرم 1246هـ الموافق 5 يوليو 1830م ، ولقد تذرعت فرنسا بحجة واهية، وهى أن حاكم الجزائر الملقب بداي الجزائر «الداي هو منصب عسكري يوازي قائد العسكر» واسمه «حسين باشا» قد لطم سفير فرنسا بمروحة ورقية صغيرة في يده، عندما اعتدى هذا السفير عليه بالقول وأهانه في قصره متعمدًا ليستفزه، لتكون ذريعة للهجوم.

وبالفعل تذرعت فرنسا بهذه الحجة وهجمت بأسطول ضخم عليه أربعون ألف مقاتل على سواحل الجزائر ، واحتلتها وظلت الجزائر تحت نير الاحتلال الفرنسي أكثر من مائة وخمسين سنة.


موقف الإمام البنا والإخوان من الجزائر

لقد كان للإخوان موقف ثابت مع كل شعوب العالم الإسلامي وهي مد يد العون للحركات التحررية من أجل الوحدة والتخلص من الاستعمار سواء في مصر أو في البلاد الإسلامية الأخرى.

ولقد احتضن المركز العام جميع قادة هذه الحركات أمثال الفضيل الورتلاني ، والحبيب بورقيبة ، والأمير مختار الجزائري ، ومحيي الدين القليبي وغيرهم، وفي ذلك يقول الأستاذ عبد الحكيم عابدين :

"بدأنا نستقبل شخصيات شمال إفريقيا، وبدأنا نقدمها للخطابة في دار الإخوان المسلمين والتحدث في الدار عن قضاياهم في مركز الإخوان المسلمين ، وهو أعلى منبر يسمع منه صوت الإسلام ، فكان القادم من ليبيا ومن تونس ومن الجزائر ومن المغرب".

وعقد الإخوان المؤتمرات من أجل التنديد بما يحدث لهذه الشعوب من قبل المحتل، كما فتحوا صحفهم أمام الكتاب ليدلوا كل واحد بدلوه في هذا الإطار حتى إن الإخوان خصصوا عددا كاملا للحديث عن مأساة المغرب العربي خاصة مشكلة الجزائر والمغرب (انظر جريدة النذير، العدد (21)، السنة الأولى، 23شعبان 1357ه- 17أكتوبر 1938م)، (ومجلة الإخوان المسلمين ، العدد (38)، السنة الثانية، 10رجب 1363ه- 1يوليو 1944م ، عدد خاص عن الجزائر).

كما كتب الإخوان كثيرا من المقالات تندد بالاحتلال الفرنسي لدول المغرب العربي من ذلك مقال للأستاذ عبد المنعم خلاف بعنوان: "الجناح الأيسر للعروبة"، ويتحدث فيه عن أهمية هذه المنطقة بالنسبة للعروبة والإسلام ، ومقال: "مراكش وقضيتها العادلة" ، وهو يوضح تاريخ القضية وعدالتها ويطلب مؤازرة الشعوب العربية في طلب الاستقلال، ومثله في نفس الموضوع مقال: "مراكش والاستقلال" ، وكذلك مقال بعنوان: "قضية الجزائر وجريدة التيمس اللندنية"، وآخر بعنوان: "الرد على تصريح الجنرال كاترو" بخصوص فرنسة مسلمي الجزائر ، ومقال المرشد العام بعنوان: "المغرب المجاهد منتصر بإذن الله"، ومقال آخر في نفس الموضوع بعنوان: "قضية تونس"، وفي مقال آخر يستعرض تاريخ بطولات الآباء في الجهاد ضد المحتلين، من ذلك مقال بعنوان: "من أبطال الإسلام : الأمير عبد الكريم الريفي، والأمير عبدالقادر الجزائري" لكاتبه محمد شريف سعيد.

كما عمل الإخوان على فضح جرائم الاحتلال ضد المواطنين العزل، ومن ذلك مقال كتبه الأستاذ الفضيل الورتلاني بعنوان: "المأساة الخطيرة في إفريقية الشمالية... أيها العرب هل ترضون بانسلاخ 25 مليونًا من قوميتكم؟" يوضح حقيقة تجنيس 80 ألفًا من صفوة الجزائريين بالجنسية الفرنسية.

كما ساعد الإخوان في إنشاء العديد من الهيئات المنادية بتحرير الشمال الإفريقي ومنها:

1-جبهة الدفاع عن إفريقيا الشمالية:

وقد تألفت هذه الجبهة للدفاع عن قضية إفريقيا الشمالية، والعمل على الاشتراك في جامعة الدول العربية، وتشكلت من الشيخ محمد الخضر حسين عضو مجمع اللغة العربية رئيسًا، والأمير مختار الجزائري رئيس اللجنة العليا للدفاع عن الجزائر سكرتيرًا عامًّا، وآخرين في منصب السكرتير المساعد، والسكرتير المالي، ومستشارين، وأعضاء، وانتخب بالإجماع للتمثيل والاستشارة في جامعة الدول العربية فضيلة الشيخ محمد الخضر حسين والأستاذ الورتلاني ، وعضو ثالث عن مراكش كمفوضين في الجامعة، والأستاذ نجيب بك مراد والدكتور العبادي كمستشارين، وكانت اللجنة في أول أمرها تتخذ من دار الإخوان مقرًا لها، حتى كثر عدد المنتمين إليها فاتخذت لها مقرًا مستقلاً، لكن ظلت دار الإخوان ومنبرها الملاذ الآمن لأعضائها، وكان يقوم بتمويلها الأمير مختار الجزائري ، وزوج ابنته الثري الحاج يوسف بامية ، وكان من كبار الأغنياء في مدينة يافا بفلسطين.

وقد كان للجبهة وأفرادها جهود كبيرة في تعريف العرب والمصريين بقضيتهم، وقد أفسحت لهم مجلات الإخوان مكانًا كبيرًا ينشرون فيه قضيتهم، ويعرفون بعدالة مطالبهم للناس، ومن عناوين هذه المقالات: "الجزائر العربية تستغيث من اعتداء الفرنسيين" للفضيل الورتلاني ، كما كتب أيضا مقال بعنوان: "المآساة الخطيرة في إفريقية الشمالية".

2-اللجنة العليا للدفاع عن الجزائر

فقد نشرت جريدة الإخوان المسلمين في عدد خاص تحت عنوان: "الجزائر العربية" أخبار تشكيل هذه اللجنة، حيث تشكلت هذه اللجنة بعد اجتماع كبير عقد في دار الشبان المسلمين ، حضره لفيف من رجال البلاد العربية، وقد أجمع رأيهم على تأليف لجنة عليا تضم أربعة وثلاثين عضوًا للدفاع عن قضية الجزائر ، وتألفت هيئة تنفيذية لها من حضرات الأمير مختار الجزائري رئيسًا، والأستاذ الفضيل الورتلاني سكرتيرًا، والأستاذ محمد عبدالمنعم إبراهيم أمينًا للصندوق، والدكتور محمد عبدالسلام العيادي ، ويعقوب الخوري عضوين، وكان ضمن الأعضاء الإمام الشهيد حسن البنا المرشد العام للإخوان المسلمين ، والأستاذ محب الدين الخطيب ، والسيد عبد الله الوزيري صهر الإمام يحيى ملك اليمن، وغيرهم.

وقد قدمت اللجنة مذكرة إلى حكومات البلاد العربية التي انضمت لميثاق الأطلنطي بشأن حالة العرب في الجزائر ، ثم أصدرت اللجنة بيانًا عن قضية الجزائر ، عرضت فيه تاريخ جهاد شعبها الطويل ضد المحتلين، ثم عرضت مطالبها التي تتلخص في: الحصول على استقلالها، ووقف محاولة فرنسة الجزائريين، وإطلاق سراح المسجونين، وإجراء انتخابات حرة لوضع دستور للبلاد، واعتبار اللغة العربية هي لغة البلاد الرسمية، وتنظيم جيش جزائري، ورد أوقاف المسلمين التي صادرها الفرنسيون لأربابها الشرعيين.

ثم توالت أعمال اللجنة ونشاطاتها، وكانت دار الإخوان المسلمين مفتحة الأبواب لاستقبال وفودها، ومندوبيها، وزوارها واجتماعاتها، ومن فوق منبرهم وقف رجالها يعرفون بقضيتهم ويدعون إلى مساندتها والعمل من أجلها، وكذلك أفسحت مجلة الإخوان المكان لمقالات أعضائها، حتى بلغ عدد صفحات أحد الردود على تصريح للجنرال كاترو الفرنسي القائل فيه: إن الجزائر جزء من فرنسا، بلغت عدد صفحات الرد ما يقرب من سبع صفحات من المجلة.

كما ألف الإخوان قسم الاتصال بالعالم الإسلامي ليستوعب أفراد الجاليات الإسلامية الموجودة في مصر وليعمل على اتخاذ إجراءات عملية نحو هذه البلاد.

ولقد أرسل قسم الاتصال بالعالم الإسلامي بمذكرة لأمين الجامعة العربية يحثه فيها على اتخاذ إجراءات محددة لمساعدة الجزائر ومراكش على التحرر من الاحتلال تتمثل في:

1- تقديم مساعدات مادية وأدبية لثوار الجزائر.

2- اشتراك أبناء هذه البلدان في اللجان الفرعية على قدم المساواة مع أبناء البلاد العربية الأخرى.

3- تعيين طائفة من أبناء هذه البلاد في المناصب الرئيسية في إدارة الجامعة.

4- اشتراكهم في مكتبي الدعاية بلندن وواشنطن.

وختمت المذكرة بقولهم: "وطلبنا هذا ليس فيه ما يعسر تنفيذه على الجامعة العربية من هذه الساعة، وذلك أقل ما نشعر به هؤلاء الإخوان المجاهدين من عواطفنا نحوهم وصلتنا بهم؛ لنحبط تلك الدعاية الواسعة العريضة التي يحاول بها الفرنسيون إقامة سدود بيننا وبين خمس وعشرين مليونًا من إخواننا في العروبة والإسلام ، وصرف وجوههم نحو الفرنسة.

ولم يقتصر نشاط القسم على المذكرات المؤكدة على النصح والإرشاد أو الاستنكار، بل تعدى ذلك إلى عقد المؤتمرات، والتي دُعي إليها مندوبو الهيئات العربية والإسلامية ولفيف من أبناء الأقطار الشقيقة عبر اجتماع عام لبحث قضايا طرابلس وتونس والجزائر ومراكش وفلسطين آنذاك، وموقف دول الحلفاء منها، ولقد نشرت مجلة الإخوان تفاصيل هذا الاجتماع تحت عنوان: "مؤتمر الهيئات العربية والإسلامية في دار الإخوان"، والذي حضره سعادة عبد المجيد إبراهيم صالح باشا مع وفد كبير من أعضاء الاتحاد العربي، ومندوبي جمعيات الشبان المسلمين والوحدة العربية، والهداية الإسلامية، وجبهة الدفاع عن إفريقيا الشمالية، وحبيب بورقيبة زعيم تونس ، وأبناء الجاليات العربية والإسلامية بمصر، كما نشرت مجلة الإخوان تفاصيله قائلة: "وقد افتتح الاجتماع الأستاذ توفيق الشاوي -مندوب قسم الاتصال بالعالم الإسلامي، ثم تحدث ممثلو ليبيا منوهين باتحاد أبناء طرابلس وبرقة واجتماع كلمتهم على وحدة القطر الليبي واستقلاله وانضمامه إلى الجامعة العربية.

ثم ألقى الأستاذ الفضيل الورتلاني كلمة حركت المشاعر وأدمت القلوب وأثارت عاصفة من الاشمئزاز والسخط على الأفعال الوحشية الهمجية التي يرتكبها الفرنسيون في الجزائر ومراكش وتونس من تقتيل وتعذيب واضطهاد واستباحة الأعراض والأرزاق والأرواح وخنق للحريات، حتى أصبح شمال إفريقيا وقد ضرب عليه الحصار من كل جانب، وأصبح ثلاثون مليونًا من العرب في سجن دونه سجن الباستيل، ثم تحدث الأستاذ الحبيب بورقيبة فتدفق حديثه قويًّا مدويًا، بينما وقف سعادة عبد الحميد باشا إبراهيم معقبًا على الحبيب بورقيبة ومعتذرًا عن تقصير المسلمين تجاه إخوانهم في شمال إفريقيا؛ لأنهم جميعًا غرقى، وختم كلمته ببشرى للمسلمين جميعًا؛ لأن المستقبل لن يكون إلا لهم.

وفي نهاية الاجتماع اتخذ المؤتمرون القرارات التالية:

أولاً: تأييد الشعب الليبي وزعمائه فيما يطالبون به من الاستقلال والوحدة للقطر الليبي والانضمام إلى الجامعة العربية.

ثانيًا: استنكار أعمال الاعتداء الوحشية التي ترتكبها فرنسا في بلاد تونس ومراكش من تقتيل وتخريب وزج للأحرار في السجون ، وخنق للحريات، وإباحة للأعراض والأرزاق والأرواح، وكذلك ما تفعله أسبانيا في منطقتها بمراكش.

ثالثًا: إنذار فرنسا بأن العالم العربي والإسلامي قد مل تكرار الاحتجاجات والاستنكارات، وأنه إذا لم ينته أسلوبها الوحشي الذي لا يعترف بأقل الحقوق الإنسانية نحو هؤلاء المنكوبين بحكمها فإن غضبه لن يقتصر على المقاطعة الاقتصادية والثقافية.

رابعًا: تحميل حكومتي إنجلترا وأمريكا بصفة خاصة، ودول الحلفاء بصفة عامة تبعة ما يحدث من فرنسا في شمال إفريقيا من الأعمال الوحشية، وإن الضمير العربي ليفزع إليهما لنجدة هذه البشرية المعذبة بأقصى أنواع العذاب تحت النير الفرنسي والأسباني.

خامسًا: الإعلان عن إرادة العالم العربي والإسلامي في قضية فلسطين بعدم قبول أي قرار لا يتفق مع حقوق عرب فلسطين ، وأي قرار يتعارض مع حق العرب سيقابل بكل وسائل المقاومة.

سادسًا: تأليف لجنة دائمة من مندوبي الهيئات العربية والإسلامية بمصر للسهر على قضايا هذه الأقطار الشقيقة، واتخاذ الوسائل اللازمة لتنفيذ كل ما يتخذ من قرارات بشأنها، والعمل على إنارة الرأي العام العربي والإسلامي بقضايا هذه الأقطار العزيزة.

كما عقد الإخوان المسلمون المؤتمرات والاحتفالات الدعوية والدينية والصحفية، عقدوا كذلك الحفلات الوطنية التي تهتم بقضايا العالم الإسلامي من بينها ذلك المؤتمر الذي أقامه المركز العام للإخوان المسلمين بخصوص ذكرى العدوان الفرنسي الأليم على الجزائر المجاهدة في 5 يوليو 1830م وذلك في شهر يوليو عام 1947م الموافق 1366هـ.

وبدأ الحفل بآيات الذكر الحكيم ثم صعد إلى المنبر فضيلة الأستاذ البنا وقال:

الإمام حسن البنا

هكذا أيها الإخوان ترون أن القلوب متزاورة متآزرة مهما نأت الدار، مجتمعة لا في درس وخطب بل في مشاعر فتكون تلك الجموع التي تجاهد في سبيل الحق.

إن الوطنية المثالية أن تعمل لخير الناس جميعًا فإنما الناس أمة واحدة وفي هذه الأيام ظهرت هذه الوطنية الإنسانية التي يعمل فيها الفرد لخير جنسه.

إن الحرية أم الخير والعبودية أم الخبائث والعبودية تعلم النفاق والغش والمحاباة التي تمسخ الإنسانية من أساسها.

وتكلم الأستاذ الشاذلي مكي سكرتير حزب الشعب الجزائري فقال: إن الجزائر كانت سيدة البحر الأبيض المتوسط وكان لها على فرنسا 27 مليونًا من الفرنكات فهاجمت الجزائر متذرعة بذلك.

وفي نهاية الحفل اتخذ المجتمعون بدار المركز العام للإخوان المسلمين وعلى رأسهم زعماء المغرب بخصوص ذكرى العدوان الفرنسي الأليم على الجزائر المجاهدة في 5 يوليو 1830م القرارات الآتية:

1- يستنكر المجتمعون السياسية الفرنسية الغاشمة في الجزائر العربية وسائر بلاد المغرب العربي ويطالبون الدول العربية بإنذار فرنسا بمقاطعتها سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا إن لم تعدل من سياستها الاستعمارية مع رفع الأمر إلى الهيئات الدولية وتحديد يوم للمغرب لإظهار تضامن العرب في قضية المغرب وكفاحه من أجل الاستقلال والحرية.

2- إرسال برقية إلى سكرتير هيئة الأمم المتحدة للاحتجاج على تصرفات فرنسا الاستعمارية الغاشمة حيال المغرب العربي والتي تهدد الأمن الدولي في حوض البحر الأبيض المتوسط فضلاً عن مناقضتها لأحكام ميثاق الهيئة والحريات الأربع.

إرسال برقية إلى الزعيم الحاج أحمد مصالي،تأييدًا للروابط المتينة التي تربط الجزائر بسائر الأقطار العربية والإسلامية وتجديدًا لعهد الجهاد ومواصلة الكفاح حتى يتحقق لهذه الأقطار جميعًا الحرية والاستقلال.

ولقد حاول الإخوان إيجاد لبنات إخوانية من أهل إفريقيا الشمالية يحملون فكر الإخوان ويعملون به، وينشرونه بين الناس، غير أن المحتل الفرنسي كان بالمرصاد لهذه المحاولات والقضاء عليها وعلة من يتبناه في وقت مبكر، بالإضافة لذلك انشغال أهل هذه البلاد بالجهاد ضد المحتل الفرنسي الغاشم، وكثرة ما يعانيه شعبها من الآلام والطغيان.

وقد كتب أحد الإخوان شعرا بعدما كثرت وعود شارل ديجول للجزائريين بالاستقلال لكنها كانت هباء في أكثرها قال فيها:

هذي الجزائر تلقى من مكايده

جزاء إعطائه للنصر فرسانا

كانت مثابة إسعاد للجنته

فما رأت عقب الإحسان إحسانا

استصغر الغرب من كانوا أئمته

ومن يديهم جنى علمًا وعرفانا

فيا بني الشرق هبّوا من رقادكم

يضيع من لم يكن في الدهر يقظانا

تابع القراءة

السبت 18 , اغسطس , 2018, 08:41 توقيت القاهرة
أدوات شخصية

المتغيرات
أفعال