محمد رشاد عبد العزيز

من Ikhwanwiki
اذهب إلى: تصفح, ابحث
محمد رشاد عبد العزيز

محتويات

توطئة

الشعر هو أزهار شجرة المعرفة، وهو لحظة فرحٍ أو حزنٍ، ولحظة سعادةٍ أو تعبٍ، والشعر دُرَّة العقل، والشاعر يبحث عن الكلمات غير المألوفة ليصل إلى الروح، يقول أحمد شوقي:

إذا الشعر لم يهززك عند سماعه

فليس حريًّا أن يُقال له شعرُ

وللشعر هدفٌ نبيلٌ؛ فليس كما تصوَّره البعض مجرَّد موسيقى تلمس الآذان فتطرب لها النفوس لتحقِّق متعةً حسيةً، بل إنَّ غايةَ الشعر تسمو عن هذه الأهداف والمقاصد القريبة؛ فهو أداة بناءٍ وتوجيهٍ وتقويمٍ يصف مظاهر الحياة وجانب الخير فيها في لوحةٍ جميلةٍ ورائعةٍ بريشةٍ فنيةٍ مبدعةٍ، كما يصف معالم الشر والرذيلة والسوء في صورة مُقيتة مزرية.

من هذا المنطلق انطلق شعراء الإخوان يدافعون عن دعوتهم وفكرتهم بالمباح من الشعر، وتركوا تراثًا عظيمًا، أمثال عبد الحكيم عابدين، وطلبة السعداوي، وشاعرنا القائد محمد رشاد عبد العزيز.

النشأة

محمد رشاد عبد العزيز شخصية فريدة؛ حباها الله بصفاتٍ كثيرة، وأيضًا هو من الشخصيات التي لا يسمع عنها الكثير.

وُلد في بلدة رشيد، وهي البلدة التي عَرفت كثيرًا من رجال الحركة الإسلامية، بل نشأ في رحابها كثيرٌ منهم، أمثال الأستاذ عباس السيسي، والأستاذ محمود عبد الحليم، كما أنها المدينة الباسلة التي تحطَّم على صخرتها كثيرٌ من الدول الاستعمارية، أمثال فرنسا وإنجلترا، وما شهدته من مقاومة ضدهم.

وُلد محمد رشاد في 14/12/1911 م لأبٍ كان يعمل كاتبًا بمحكمة الإسكندرية، والذي تُوفِّي قبل أن يبلغ ولدُه الرضيع سنَّ الثانية، فنشأ يتيمًا في كنفِ جده الذي اصطحبه مع أمه وأخوته البنات- حيث كان الولد الوحيد- إلى حي راغب بالإسكندرية.

اعتنى به جده كثيرًا، فعمل على تربيته وتعليمه القرآن، والذي استطاع أن يتمَّه قبل بلوغه سنَّ التاسعة، بعدها التحق بالمدرسة، وتخرَّج في مدرسة العباسية الثانوية بالإسكندرية؛ حيث كان ترتيبه الثالث عشر على القسم العلمي في شهادة إتمام الثانوية؛ مما يُعطي نموذجًا صالحًا وقدوةً عمليةً لشباب وطلاب الحركة الإسلامية في أهميةِ التفوق وتبوء الأماكن المتقدمة.

غير أن هذا التفوق توقَّف لحظةً واحدةً لوفاةِ جده، والذي كان يعتبر العائل الأساسي له؛ حيث كان يعمل تاجر مانيفاتورة، فترك التعليم وتفرَّغ للعمل كموظفٍ بقسم الميزانية ببلدية الإسكندرية لينفق على أمه وإخوته البنات.

في خضمِّ الأحداث وتدافُع الأيام استطاع أن يتزوج؛ وكان ذلك عام 1942 م، وأنجب ستةً من الأبناء، وهم: جلال، وكمال، وماجدة، وسمية، وعلية، وإشراق، وقد ربَّاهم على الأخلاق الرفيعة.

لم ينسَ حلمه القديم، وهو التعليم والتفوق، فأخذ الأمر يراوده، خاصةً بعدما أصبحت ترقيته للدرجة الأعلى في العمل متوقِّفةً على حصوله على شهادةٍ جامعيةٍ، ومن ثَمَّ التحق بكلية الحقوق بجامعة الإسكندرية عام 1948 م؛ حيث أكمل السنة داخل المعتقل، ولقد حصل على ليسانس الحقوق عام 1952 م.

ومن المواقف التي حدثت له في السنة الأخيرة من دراسته أنه كان على خلافٍ مع صاحب المنزل الذي كان يقطنه بحي محرم بك، فقام صاحب المنزل بقطع التيار الكهربائي عن شقته، فما كان منه إلا أن اصطحب "ترابيزته" وجلس تحت فانوس الكهرباء الموجود في الشارع أمام منزله، وبعد تخرُّجه ترقَّى ليتولَّى رئاسة قسم الميزانية ببلدية الإسكندرية، واستمرَّ فيها حتى استقال منها بعد خروجه من المعتقل عام 1958 م.

غير أن ذلك لم يثبِّط من همته شيئًا، فاستطاع أن يجيد اللغتَين الإنجليزية والفرنسية، بالإضافةِ إلى إلمامه بقواعد اللغة العربية، فقد اتجه إلى العمل بالترجمة، وأيضًا تدريس اللغات الأجنبية في إحدى المدارس الخاصة، غير أنه تركها بعد أن انتقل إلى العمل في إحدى شركات الأدوية، ثم التحق بالعمل مديرًا لقسم الميزانية بشركة تنمية الصناعات الكيماوية (سيد)؛ ولذا انتقل وأسرته إلى القاهرة في 22 أغسطس 1958 م، غير أنه فقد وظيفته بسبب الاعتقال في عام 1965 م، وبعد خروجه أُحيل إلى المعاش عام 1971 م.

غير أنه عاد إلى عمله بالترجمة، وعندما أعلنت هيئة اليونسكو عن مسابقةٍ لتعيين مترجمين سارع بالاشتراك في المسابقة، واستطاع أن يحصد المركز الأول، غير أنه فوجئ من بين مسوغات التعيين أن يكون حاصلاً على شهادةٍ معتمدةٍ في الترجمة من إحدى الجامعات، فما كان منه إلا أن قَبِل التحدي والتحق عام 1972 م بالقسم الحر بكلية الآداب جامعة القاهرة، وحصل على دبلوم الترجمة عام 1974 م وكان عمره آنذاك 63 عامًا.

على درب الإخوان

في مدينة الإسكندرية وبعد الاستقرار، ولنشأته الدينية تعرَّف على دعوة الإخوان المسلمين من خلال شُعبة محرم؛ حيث استمع إلى خطب الإمام البنا أثناء إلقائه المحاضرات في الشُّعبة عام 1943 م فأُعجِبَ بأسلوبه في الحوار وفَهْمه الشامل للإسلام، فقرَّر أن يلتحق بهذا الركب المبارك، وبرز وسط إخوانه كشاعرٍ يقرض الشعر، فما كادت تمر مناسبةٌ إلا وكان له حضور بشعره.

ومن هذه الحفلات التي أقرضها الشعر زفاف الأستاذ عباس السيسي في مساء أول صفر 1367ه الموافق 14 ديسمبر 1947 م، وشاركهما الإخوان الفرحةَ، وفيها قال الأستاذ محمد رشاد:

عباس قد غمر السرور جوانحي
فأثار من عزماتها وأتى بي

وطويتُ للعرس البهيج فراسخًا

وطوى فؤادي فرحة الأحبابِ

فاضت من القلب الوفيّ فقرضت

شعرًا يفيض بصادق الإعرابِ

عباس حُمِّلتَ التهاني جَمَّةً

من إخوةٍ بهم لعرسك ما بي

حرس الإله خطاكمُ ووقاكما

عين الحسود وغيرة الأترابِ

وأطال في عمريَكما وحباكما

حلل الفتى ومبارك الإنجابِ

وليس ذلك فحسب، بل كان متفاعلاً مع الأحداث التي كانت تجري على الساحة، فقد شارك إخوانه جهودَهم في محاولةِ إعادة الجماعة مرةً أخرى بعد محنة عام 1948 م.

وأثناء الأحداث التي جرت حول اختيار المرشد الجديد كان من أوائل المشاركين فيها، حتى إنه نظم أبياتًا من الشعر بايع فيها المرشد العام الجديد للإخوان في أواخر عام 1951 م بعد انتخاب فضيلة الأستاذ حسن الهضيبي مرشدًا عامًّا للإخوان المسلمين ، والتي قال فيها:

وُضِعَتُ يميني في يمينك مرشدي

على نصر هذا الديـن دينِ محمدِ

قدَّمتُ قلبي والمشاعرَ والمُنى

وسرِّي وإعلاني وما ملكت يدي

ولستُ أبالي في سبيل عقيدتي

عداوةَ باغٍ أو إسـاءةَ معتـدي

فما أعذبَ الآلامَ بين محامدٍ

وما أروعَ الإغمـاضَ تحت المهند

إذا افتتح الناس الحياة بمولدٍ

فإن اختتامي بالشهـادةِ مولـدي

وإن آثرَ الناسُ القعودَ ضنانةً

فإنـي بأعبـائي أروحُ وأغتـدي

وإن جنحوا للهو فنًّا بزعمهم

جعلـتُ فنونَ الجدِّ سمي ومقصدي

وتسأل ماذا قد جفوه فلا ترى

سوى عَرَض فـانٍ وعمرٍ مُبـدَّدِ

تعرض شاعرنا للمحن وسط إخوانه، فيذكر الأستاذ عباس السيسي - رحمه الله- أنه في نوفمبر عام 1946 م قُبض على الأستاذ محمد رشاد وعلى 55 من إخوانه أثناء انعقاد اجتماعٍ للإخوة رؤساء المناطق ونواب الشعب في دار المكتب الإداري بشارع دبانه؛ حيث سيقوا إلى سجن الأجانب، وخرج بعد أن حكمت المحكمة بالإفراج عنهم، ولم تتوقف المحن عند ذلك الحد، بل كانت أشد المحن عندما تعرَّضت الجماعة للمحنة على أيدي عبد الناصر عام 1954 م، وذاق من العذاب ألوانًا، وظلَّ في المحنة حتى أُفرج عنه بعد عامين مع كثيرٍ من إخوانه، غير أنه تعرَّض لمحنةٍ أكبر في 7 سبتمبر 1965م، ولم يكن المبتلى الوحيد، بل تعرَّضت زوجته الحاجة قدرية علي شرف للاعتقال معه ومع كثير من الأخوات الفضليات، أمثال نعيمة خطاب زوجة المستشار الهضيبي، وأمينة علي زوجة محمود الجوهري، وفاطمة عبد الهادي زوجة محمد يوسف هواش، وقد ظلت في المعتقل طيلة ستة أشهر، كما أن زوجها لم يخرج إلا عام 1971م، وبعدها خرج ليضع نفسه في خدمة دعوة وإخوانه.

نسيمٌ من بحر شعره

الأستاذ محمد رشاد عبد العزيز من شعراء الدعوة الإسلامية الذين عايشوا الحركة الإسلامية في صميم جهادها، وتفاعل معها ورافقها في طريقها الطويل المحفوف بالمحن، فتشعر في شعره بالصدق وأنه منبثق من الواقع، شعر يتحدث عن آلام الناس ويدعو إلى إزالةِ المظالم وإصلاح الفساد، ومن مميزات شعره السلاسة والصدق في الإحساس والتصوير.

فتراه يبكي شهداء فلسطين عام 1948 م فيقول:

مليء أنت يا قلبي

فروِّ العين لا تكوِ الضلوعا

وخفف وطأة الأحزان عني

فما أحرى الدموع بأن تشيعا

أراك حبستَها هل ذاك بخلٌ

أم استحييت أن تُدعَى هلوعًا

وصبرك في الشدائد صبر طود

يظل برغم ما يُرمى منيعًا

ألا إن المصاب أجلُّ قدرًا

فأطلقها ولا نمهل جميعًا

أتغليها وقد باع الغوالي

رفيقك واشترى الموت الرفيعا

كما أنه شارك إخوانه همومَهم؛ ففي الحفل الذي أُقيم بنادي الموظفين في يناير 1948 م فأنشد يقول:

كفى القلب ما يلقاه في السر والجهر

من النكر والفحشاء والبغي والقهر

قوارع تغشاه على رغم ما به

فتصرفه عما يكابد من ضر

وكيف يطيق القلب آلام أمة

تقربها البأساء من حافة القبر

تنام على عرى وتصحو على

طوى وتغدو على ذُلٍّ وتُمسي على فقر

تكال بها الموال كيلاً وإنما

لدى السجن مثواها أو الفحش والهجر

وتغرق في بحر الهموم صغارها

وتنضح أكباد الأكابر بالخمر

أمالت بها الأخلاق ضعفًا ظهورها

وسارت بها الأرجاس مرفوعة الطهر

وفي مولد النبي- صلي الله عليه وسلم- والاحتفال به سارع إلى إحياء هذه الذكرى في نفسه، وعمل على ترسيخها في نفوس إخوانه، فألقى في 12/14/1952 م قصيدةً كان مطلعها:

ذكريات النبي التي أغنت خيالي

عن عيون المها ودل الغزال

ما يفيد البناة للنهضة الكبرى

بوصل من عادة أو مطال

لا رعى الله أنفسًا تسهر الليل

غرامًا وشعبها في نضال

كم نصحنا لأمةٍ أنجبتنا

ودعونا شبابها للمعالي

ونشرنا عليهمو نفحات

من حديث النبي للأجيال

من سوى المصطفى زعيمًا إذا ما

رغب القوم في بناء الرجال

ما انتفاعي بحكمةٍ من حكيم

إنما رابني احتذاء المثال

فلسفات القرون لم تك إلا

لمعًا أومضت بأفق الليالي

وفي ذكرى الإسراء والمعراج في 23 رجب 1366هـ أنشد يقول:

أبت نفسي الأبية ما يُعاب

فلا كأس تراد ولا كعاب

وجبت الأرض أبحث عن رفاقٍ

شرابي في الحياة لهم شراب

فلا أقضي شباب العمر فردًا

ويطويني على نفسي اغتراب

وعيش المرء بالأصحاب حلو

إذا صدقت مودتها الصحاب

وما أرجوه من رفقاء لهو

حــياتهم كموتهم تباب

لقد جمدوا على الشهوات وردًا

فسقياهم وما يريدون صاب

ألا ذكروا جلال الله يومًا

فردهم إلى الله المتاب

وفي انتخابات يناير 1950 م شارك إخوانه بشعره فقال:

دعا القلبَ داعٍ أن يبث المكتما

فهات فحق الشعب أن يتعلما

مضى ومن لا أرجع الله حكمه

لقد كان عهد الطوالع أعلما

أطل على الهادي فحال ضياؤه

ظلامًا وأعراس الأماني مأتما

فلو أن شيطانًا على الناس لم يكن

أشد وأقسى في النكال وآلما

إذا كان من فضلٍ له فهو أنه

أخفى ضمير الشعب حتى تبرَّما

فكم أنفسٍ للنوم مرخى زمامها

لدى الفجر هبت تلتقي من نقحما

ولم تمر المحنة التي وقع فيها بأشكال متكررة إلا وشاركته فيها شريكة عمره، فأخذ يناجي نفسه في قصيدة مناجاة في المعتقل ويقول:

متى يقبل الله الدعاء فيفرجا

ويجعل من هذي الغيابات مخرجًا

وما أنا مرتاب لبطء إجابة

ولكن ذنبي يجعل المر محرجًا

فهل دعوة المظلوم إن كان مذنبًا

يُخلى لها باب السماء فتعرجا

أليس يقول الله لو أن كافرًا

دعاني مظلومًا لحققتُ ما ارتجى

فكيف بعبدٍ لم تصبه أثارة

من الشرك لكن دون ذلك حرجا

على أن ربي يقبل التوب غافرًا

متى عجَّل العبدُ المتابَ فأولجا

وها أنا مظلوم وها أنا تائبٌ

وها أنا أدعو في سجودي في الدجى

فهل تشفع الحسنى اللواتي جمعتها

إلى الله حتى يستجيب فيفرجا

فقد طال سجني واستطال بي النوى

عن الزوج والأولاد واشتد بي الشجا

عسى الله أن يرعى فيبدل ليلنا

ربصبحٍ قريب يسعد القلب أبلجا

رحيله

لم يكد يهل يوم 26 من يونيو عام 1979 م حتى أُصيب بذبحةٍ صدريةٍ أدَّت إلى وفاته بعد بضع ساعات، فحُمل جثمانه ودُفن في مقابر أسرة الحاج محمد فرغلي النخيلي صديقه الوفي وأحد رجال النظام الخاص.

ولقد كتب الأستاذ عباس السيسي عنه فقال: "عرفت الأخ الكبير الأستاذ محمد رشاد عبد العزيز عضو مكتب إداري الإخوان بالإسكندرية عن قرب في معايشةٍ كريمةٍ في النشاط الدائم والحركة المستمرة حتى حادث المنشية المزعوم عام 1954 م، كما شاركته المحن المروِّعة فيما مرَّ بالدعوة في المعتقلات والسجون والتي صوَّرها في قصائده الرائعة النابضة بالشعور الحي المكنون الصادق.

إن قصائده نبع شعور عميق بالمآسي والأحداث التاريخية التي عاصرها في الصميم وذاقها وتذوقها وتغلغلت في نسيجه الإسلامي في المنطق والتعبير والسلوك، ومع أن الأستاذ محمد كان- كما تقرأ له- يحمل هذه الأعباء النفسية الثقيلة، فقد كان مع كل هذا شخصيةً مشرقةً باسمةً خفيفةَ الظل له مِلَحٌ ونكات و"قفشات" تلطف الموقف".

المراجع

1- محمد رشاد عبد العزيز: ديوان تصوير مشاهد الدعوة، دار القبس للنشر والتوزيع، 1416هـ- 1995 م.

2- عباس السيسي: في قافلة الإخوان المسلمين، دار التوزيع والنشر الإسلامية، 2000 م.

المصدر

محمد رشاد عبد العزيز موقع:إخوان أون لاين

الجمعة 21 , سبتمبر , 2018, 14:38 توقيت القاهرة
أدوات شخصية

المتغيرات
أفعال